مدونة Ingazgate

استخدامات الذكاء الاصطناعي في قطاع التعليم

استخدامات الذكاء الاصطناعي في قطاع التعليم

استخدامات الذكاء الاصطناعي في قطاع التعليم

استخدامات الذكاء الاصطناعي في قطاع التعليم

يُعتبر الذكاء الاصطناعي محركا رئيسيا للنمو والابتكار في مختلف الصناعات، ويشمل ذلك القطاع التعليمي أيضاً بالرغم من دخول تقنيات الذكاء الاصطناعي إلى مجال التعليم منذ فترة، إلا أن نموها كان بطيئا للغاية وظل كذلك حتى ظهور الجائحة العالمية في عام 2019 حيث غيّرت الوضع بشكل جذري وجعلت التقنية جزءا أساسيا من عملية التعليم.

وتشير دراسات منصة eLearning Industry إلى أن استخدام أدوات الذكاء الاصطناعي في إدارة التعلم سيزيد بمقدار 47% في السنوات الثلاث المقبلة.

الذكاء الاصطناعي

يُطلب من الذكاء الاصطناعي أن يلتزم بمبادئ الإدماج والعدالة وعدم توسيع الفجوات التقنية في قطاع التعليم، ليكون أداة مفيدة في مواجهة تحديات التعليم وابتكار السياسات التعليمية. يهدف ذلك إلى التقدم نحو الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والذي يسعى لضمان توفير التعليم الجيد والعادل والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلم طوال الحياة.

العلاقة بين الذكاء الاصطناعي والتعليم

العلاقة بين الذكاء الاصطناعي والتعليم تنقسم إلى ثلاثة مجالات: التعلم حول الذكاء الاصطناعي، تحضير الطلاب للاستفادة من الذكاء الاصطناعي وتفهم تأثيره على حياتهم، والتعلم باستخدام الذكاء الاصطناعي في الفصول الدراسية والمؤسسات التعليمية. يُعتبر الذكاء الاصطناعي وسيلة لتحسين التعليم عن طريق تحسين التجربة التعليمية وتبسيط المهام الإدارية، مما يسمح للطلاب بفهم أعمق وللمدرسين بالتركيز على المهام الأكثر تأثيراً والتحدي.

 

كيف يمكن لرواد الأعمال الاستفادة من تواجد التكنولوجيا الذكية في مجال التعليم؟

 

من المتوقع أن ترتفع قيمة سوق الذكاء الاصطناعي في صناعة التعليم إلى 10.38 مليار دولار بحلول عام 2026م. وتظهر حالات استخدام الذكاء الاصطناعي في التعلم تنوّعاً في التطبيقات مثل الذكاء الاصطناعي في التدريب والتعلم والتطوير، والذكاء الاصطناعي في التعليم العالي، التعليم العام، وحتى رياض الأطفال. وتُعدّ الشركات الناشئة التي تعتمد على تقنية الذكاء الاصطناعي مغرية للمستثمرين وتحظى بإمكانيات كبيرة لأصحابها نظراً لقدرتها على معالجة مجموعة واسعة من نقاط الضعف. ومن بين المجالات الهامة التي يسعى سوق التعليم للاستثمار فيها:

 

  • تنبؤ البرمجيات بفقدان الموظفين وتنظيم الوقت لمنع حدوث ذلك.
  • تقنيات استكشاف المواهب وتقييم المهارات وتطويرها
  •  أدوات تفاعلية ذكية لتسجيل الطلاب.
  • تساعد البرمجيات في مراقبة الامتحانات.
  • برمجيات حماية النظم والحرم الجامعي.

إقرأ أيضا

الشاي التركي | المشروب المحبب لدى الاتراك

عدد المشاهدات 900

5 أسباب للدراسة في تركيا تعرف عليها

عدد المشاهدات 7

السياح الامريكين والكنديين في تركيا

عدد المشاهدات 890

دراسة طب الأسنان في تركيا تعرف علي أهم التفاصيل والجامعات التركية

عدد المشاهدات 0
لمعرفة كيفية القبول الجامعي