الدراسة في تركيا

الدراسة في تركيا

ما هي مميزات الدراسة في تركيا؟
تعدّ تركيا بلدًا حافلاً بالثقافات الغنية وتمتلك تاريخًا مشوّقًا بالإضافة إلى نظام حياة يوميّ مميز عن بقية دول العالم، يشمل اللغة واللباس والتسميات وغيرها. كما أنها من أوائل البلدان التي وصلت إلى الحضارة كما نعرفها اليوم. كلّ هذه الميزات جعلت تركيا تحتلّ المرتبة السادسة بين أفضل الوجهات السياحية العالمية ومراتب عليا في الوجهات الدراسية أيضًا.

وقد أصبحت تركيا في السنوات الأخيرة من الوجهات الدراسية الشهيرة بسبب ما يتوافر فيها من جامعات مرموقة، إذ يبلغ عدد الجامعات فيها حوالي 190 جامعة من بينها 109 جامعة حكومية، بالإضافة إلى عدد من الجامعات الخاصة والمعاهد المتخصصة وغيرها من مؤسسات التعليم العالي.

مزايا الحياة الجامعية في تركيا
• تركيا بلد متعدّد الثقافات، ودّي، مليء بالعجائب الطبيعية، ذو تاريخ عريق، ذو مستوى معيشي مناسب للطلاّب.
• توفر تركيا لطلابها بيئة تحف بالدفء والصداقة.
• قرب العادات والتقاليد للحياة العربية بتوفير المساجد والاكل الحلال وغيرها.
• جميع الخدمات العامة متوفرة بشكل كبير في تركيا من سكن، مواصلات، اتصالات، مستشفيات، مطاعم، كافي شوب وما شابه ذلك.
• يتوفر في كل المدن التركية جميع انواع الاسواق الشعبية والحديثة إضافة للمولات الكبيرة المنتشرة في كل مكان.
• تتوفر خدمات البريد والاتصالات في جميع المدن التركية، كما تتوفر بشكل كبير في الجامعات ايضاً.
• نظراً لتطور وسائل النقل (البري والجوي والبحري) في تركيا فيعتبر التنقل داخل المدن وبين المدن أو حتى من وإلى تركيا سهل ومتوفر على مدار الساعة.
• الأمن العام في جميع المدن التركية مستتب فيمكن للأجنبي ممارسة حياته الطبيعية بشكل آمن كما يمكنه التنقل ليلاً ونهاراً بدون أي مشاكل.
• التسهيلات التي تقدمها الجامعات الخاصة للطلاب الاجانب والعناية بهم.
• امكانية الدراسة باللغة الانكليزية او اللغة التركية حسب رغبة الطالب.
• التقدم العلمي في تركيا والتعاون مع كثير من الدول في مجال الابحاث العلمية.
• الاستقرار السياسي والاقتصادي والذي يعد عنصر جذب لكثير من الطلاب في الشرق الأوسط.
• احتواء تركيا على أكثر من 190 جامعة حكومية وخاصة ذات كوادر متكاملة.
• وجود خطة وهدف ليصل عدد الجامعات 500 جامعة بحلول عام 2023.
• تركيا بلد آمن ومريح وأفضل مكان ممكن أن يكون للطالبات من ناحية الدراسة والعيش باطمئنان • يغلب على الحياة الاجتماعية في تركيا الطابع الشرقي المخضرم حيث أن الشعب التركي بأكمله شعب مسلم ويربطه بدول الشرق الأوسط أواصر تاريخية مشتركة لا يزال يحتفظ بها فتتقارب عادات هذا الشعب وتقاليده بالعادات والتقاليد المعروفة في الشرق الأوسط في مختلف نواحي الحياة الاجتماعية والروابط العائلية فيما بين أفراده لذا فإن ثقافة هذا الشعب تميل بدرجة كبيرة لثقافة شعوب منطقة الشرق الأوسط الإسلامية، وهو شعب ودود يرحب بالعرب ويعاملهم معاملة حسنة.
• وأخيرا لا ننسى أن نذكر أنه تتواجد الجاليات العربية من مختلف الجنسيات في أكبر المدن التركية وتحديدا اسطنبول وأنقرة.